أخبار الجمعية



 نفدت الجمعية الخيرية لمكافحة أمراض الدم الوراثية بالأحساء الاجتماع السنوي لمستفيديها من مرضى الهيموفيليا وذلك بحضور سعادة الدكتور / أحمد بن محمد السليمان استشاري أمراض الدم الوراثية وعضو مجلس إدارة الجمعية وبحضور سعادة الأستاذ/ عبدالعزيز بن أحمد العودة مدير عام الجمعية وبمشاركة بعض المستفيدين من مرضى الهيموفيليا. ويعتبر مرض الهيموفيليا مرضاً وراثياً و هو عبارة عن عدم تخثر الدم عند حدوث جرح، وسببه نقص أو اختلال في عنصر من عناصر التخثر.و بدأ الاجتماع بكلمة لمدير عام الجمعية ثم تلاها كلمة لسعادة الدكتور أحمد السليمان أوضحا خلال كلمتيهما التعريف بأدوار الجمعية في دعم مرضى الدم الوراثية بشكل عام ومرضى الهيموفيليا بشكل خاص والوقوف على احتياجاتهم. ثم تلا ذلك الاستماع لمتطلبات المستفيدين والمعوقات التي تواجههم في سبل التعايش مع المرض ، وخرج الاجتماع بأكثر من (21) توصية اتفق على أهميتها جميع الحضور وكان من أبرز هذه التوصيات السعي للمطالبة في فتح عيادة متخصصة لمرضى الهيموفيليا يشرف عليها ذوو الاختصاص.من جانبه، أكد سعادة عضو مجلس الشورى رئيس مجلس إدارة الجمعية د. سعدون بن سعد السعدون أن هذه الاجتماعات تهدف إلى ربط أواصر العلاقة بين الجمعية والمستفيدين منها مؤكداً على حرص مجلس إدارة الجمعية للعمل على تخفيف معاناة المستفيدين منها لاسيما المصابين بمرض الهيموفيليا وأن هذا الاجتماع أحد هذه الاهتمامات والذي من خلاله تستطيع إدارة الجمعية الاستماع لمستفيدين وتقديم الخدمات اللازمة لهم وإسعادهم . وفي ختام الاجتماع أثنى مدير عام الجمعية على تفاعل المرضى في الحضور والمشاركة ، كما قدم شكره الجزيل لسعادة الدكتور أحمد السليمان على حضوره وتفاعله مع المستفيدين والإجابة على استفساراتهم برحابة صدره المعهودة .